قصة حب الطخاطيخ – الجزء الثاني

قصة حب الطخاطيخ – الجزء الثاني

قصة حب الطخاطيخ – الجزء الثاني كاملة مكتوبة

وبعد ما رجعنا للبيت أنا و دحيم وفي مكان ثاني في الرياض كان راكان يدور بسيارته في شارع التخصصي وقافله معه عقب اللي صار قدام ربعه ..قرر يدق على جوال سهر …

سهر: أنت نعم وش تبي ..ما تربيت متى بتعقل وتصير إنسان محترم هاه قل لي متى, صدق ما تستحي على وجهك

راكان : شوفي تراها واصلة معي لا تزودينها علي اللي فيني كافيني ..

سهر : امممم ( في نفسها : شكل راكوني صفقه وصفقه وطقه لما شافه في الفندق ) ليه صار لك شي يضيق صدرك في الفندق هاه قول قول مستعدة أسمعك ( سعودية تحب الشماته وتشتريها باللي هي به ) ..

راكان : تقدرين تقولين قصة طويلة المهم أنتي كيفك حبيت اسلم عليك

سهر : الحمدلله كويسة إلا وش أخبار صاحبك راعي الجوال ما شفته من قريب

راكان : لا تصدقين قبل فترة .يمكن أمس شفته الولد متعبه الحب خصوصا شوي ويموت من كثر الحب

سهر : أمس وش معنى أمس وش صار هاه قل لي

راكان : لا ماله داعي ما صار شي خلاص أنسى ..أنتي وش أخبارك

سهر : أقول قل لا ترفع ضغطي وش صار أمس صديقك وش سوى قل الصدق لا يكون تعرف على بنت ثانية

راكان :بصراحة بصراحة هو ما كان مسوي شي وكان مرة مؤدب لين دخلت أم حجاب زيتي

سهر : ايوة ووش صار بعدين لا توقف يالله كمل بسرعة وش صار ترى بنط عليك من السماعة

راكان : الحقيقة هي جت وجلست جنبه وشوي شوي بدت تتبسم له وهو صراحة أول شي كان ثقيل بس يوم جا الجيرسون بيأخذ طلبات البنت قام هو عدل جلسته وقال للجيرسون ترى طلبات الآنسة علي

سهر : يلعن أبو القهر عاد هذي حركاته أي والله أنه شي يرفع الضغط ..المهم بعدين كمل

راكان : ابد كان هو معنا يسولف وينكت إلا شوي ويدخل معها في جو سواليف وهو وهي كهكهة وضحك أخرتها ما شفت إلا جواله بيدها .وهي تضحك وتقول خلني أشوف مسجاتك أول يالشيطان

سهر : وجع يمزع قلبها قليلة الحياء اللي ما تستحي ( ناسية وش هي سوت أول ما تعرفت علي ) وبعدين كمل

راكان: مصرة تعرفين يعني ..والله شي ما ينقال بصراحة يا ليت تعذريني ما أقدر أكمل

سهر : لا واللي يرحم والديك طلبتك بليز كمل الله يخليك وبعدين وش صار

راكان : شوي إلا وهو وياها يقومون عاد ما يندرى وين راحوا وبعد ربع ساعة رجعوا وماسكين يد بعض قدام الناس وتقول له خلاص بنتظرك بكرة بس أول ما توصل دق علي

سهر : وجع وجع يمزع قلوبهم وأنا أقول ليه مطنشني ولا دق علي بس ما عليه أنا الحين أدق عليه وأكسر رأسه

راكان : لحظة وفي شي أخير بس لا تفهميني غلط ..بصراحة هو كان يقول لذيك البنت (قبلك يا حياتي ما عشت حياتي ولا عرفت بنت تسوى )

سهر : عمى يعمي العدو متأكد أنه قال كذا ترى فيها رقاب تأكد زين الله يخليك

راكان : لحظة خليني أتذكر لا اله إلا الله محمدا رسول الله,, إلا والله قالها وبالمارية كان ماسك يدها شوف عيني

سهر : طيب مشكور ما قصرت يالله توصي شي

راكان : وين بدري ..تو الناس تونا ما حكينا

سهر : خير بغيت تقول شي في شي هاه …

راكان : أي والله أنه ما يستاهلك أنتي المفروض اللي يعرفك يحمد ربه على هالنعمة أنتي جوهرة

سهر : هاه وشو والله مدري وش أقول لك ..يالله أمي جات جات يالله مع السلامة

وتقوم سهر تدق علي جوالي وأنا نايم من التعب في الملحق أنا و دحيم كأننا ذبايح … وثاني يوم العصر وسهر ترجع تدق علي جوالي وأنا و دحيم تونا جالسين نفطر مدري نتغدى مدري وش نطفح

دحيم : الحين هي رجعت تدق عليك والله أن البنات ساعات يصيرون توهيقه ..يعني هي مو سامعه أبوها يوم يتوعدك ولا هي تبي تفتك منك ولا وش القصة

أنا : أنت ما عليك أنا بصير ثقيل ولا راح أعبرها ما صدقت على الله أبوها يوافق الحين تبيني أخربها معصي

دحيم : طيب سكرها في وجهها ولا عطها بيزي وفك عمرك ..

أنا : أن عطيتها بيزي بتقول ليه حاقرني وما ترد علي خلني كذا كأني بعيد عن الجوال أحسن هي مرة مرتين وبتمل

وتستمر سهر تدق وأنا ما أرد لين مرت ساعة وشكلها يأست و وقفت اتصالات …

دحيم : طيب وبعدين وش بتسوي وشلون بتتواصل معها في هالشهر ولا ما راح تكلمها ابد أخاف تكرهك بعدين

أنا: يعني وش أسوى طالع بيد شي وقلت لا شوفة عينك هي بعد بثرة بصراحة يعني تبينا طول عمرنا نجلس نكلم بعض في التليفون ..لازم نتزوج

دحيم : أخاف هي تعقدت بس من الزواج فقامت تسوي حركات علشان تخرب

أنا : أما عاد والله النكبة هي من جهة و أبوها من جهة ورجلها من جهة وأخوها لا بارك الله فيه من أخو يا عليه يد بعد

دحيم : المهم أنا بروح لأهلي داقين علي كذا مرة بأشوف وش عندهم يالله باي

وراح دحيم وتركني بروحي في الملحق ..وفي الجهة الثانية سهر كانت تدق على نجوى

سهر : الحقي علي الخاين الغدار الكذاب النذل ..وأنا اللي كنت أحسبه يموت فيني طلع راعي البنات على حقيقته

نجوى : وش فيك هدي أعصابك فهميني وش القصة

سهر : راكان مدري عبدالعزيز مدري هو وشو هالنذل أمس مو خليته يروح فندق الانتركونتنينتال علشان يشوف خويه اللي حاول يغازلني من جواله الثاني ..بس

نجوى : بس ايش فهميني وش صار تطاقوا جلده ولا وش سوى له أبي بالتفصيل

سهر : إلا جلدني بعيد عنك الحبيب شاف بنت متحجبة بحجاب زيتي وسوى معها نفس الفيلم حقنا يومنا في الفور سيزون ..ترى الحساب علي ومن هالكلام ومدري ايش بس القهر أن البنت أصلا كانت ملكعه تقولين ما صدقت على الله وواعدها اليوم الله أعلم وين بيوديها ويطفحها يا جعله ما يحدر

نجوى : وجع يوجع العدو ..بس ليه تستغربين يا حبيبتي ناظري من صديقه الروح بالروح ..فارس هالسوسة الله لا يعافيه راعي المغربيات ..وتلقينهم بكرة مع روسيات وبعد بكرة ما يندرى متصاحبين على مين ..هالفارس من يقضبني إياه أني لا اذبحه وأمصع رقبته مصع هالسوسة ما خرب عيال الرياض إلا هو

سهر : الله يقطعهم اثنينهم ..طيب اللي قاهرني أنه ما يرد علي مرة يرفض يرد علي كسرت جواله تكسير ومع هذا كله ما عبرني ..وش تنصحيني أسوى

نجوى: أنا أقول لك عامليه بالمثل الواحد من هالشباب تلقين يطنش البنت و يركنها على الرف بس لما تدري أنها عرفت ولد غيره يشب وتثور فيه الرومانسية إلا يرجع لها ..واللي يجيب له السكتة القلبية لو اللي تعرفه واحد من ربعه تشوف الولد يشب ولا يقعد اسأليني

سهر : يعني وشو ما فهمت وضحي أكثر

نجوى : صديقه اللي مآخذ جواله الثاني شكله ملكع قومي واستلكعي عليه وتصير لكاعة بلكاعه

سهر : يعني قصدك أني ….

نجوى : ايه والبادي أظلم و ويلك ياللي تعادينا يا ويلك ويل ما عليك هو إذا وصله الخبر بيطرطع

سهر : افا عليك لا يهمك بس ..وتسكر سهر من نجوى وترجع تدق على راكان أبو طخه

راكان : هلا والله وش أخبارك وش مسوي ..هاه بتسأليني عن صديقي ترى ما أعرف وين موعد أم حجاب زيتي

سهر : وش دعوة لهالدرجة مضايقتك آسفة أني مسببة لك إزعاج

راكان : لا وش دعوة لا إزعاج ولا يحزنون بس حسبتك بتسأليني عنه ..ولا والله اللي في القلب في القلب

سهر : تصدق حتى أنت والله .وربي يشهد أن اللي في القلب في القلب تصدق أمس جلست أفكر فيك ..

راكان : وشو تفكرين فيني ..والله مدري وش أقول لك أنتي إنسانة كلك عذوبة ورقة مدري وشلون كنتي مستحملة هذاك الخاين مع أنه صديقي بس ما يستاهلك بالمرة

سهر : أرجوك لا تجيب سيرته قدامي أنا أصلا أحاول أنساه وبأذن الله راح أنساه بس لازم من يساعدني ويخفف عني

راكان: أي والله ماله داعي نجيب سيرته حتى أنا قرفت منه إلا أنتي وش أخبارك وش مسوية

سهر: يووه بس خلها على ربك الواحدة من كثر ما هي مصدومة صارت تخاف تثق في أحد أسمح لي بس أنتم يالشباب ما ينوثق فيكم بالمرة يعني اهيء اهيء اهيء شفت وش سوى بي صديقك علشان واحدة لا راحت ولاجت بس علشانها تلبس حجاب زيتي مع أني يوم عرفته ما قال لي أنه يحب اللون الزيتي

راكان : أي والله لو تشوفينه من أول وهو يذم في اللون الزيتي بس عادي جت ذيك البنت وغيرت كل حكيه وصار ماش ما في شي يعلى على اللون الزيتي يقولون الشباب أنه ناوي يصبغ سيارته زيتي

سهر : مع أنه والله لو يشوف حجابي الكحلي أنه ينسى كل الألوان من قبل ومن بعد بس ماله حظ ولا نصيب

راكان : يعني هو بس ولا بتخليني أشوفه أنا بعد ترى يعني إذا ما ودك خلاص ما أحب أغصبك على شي

سهر : لا وش دعوة غالي والطلب رخيص ..بس كلمني عن نفسك ..يعني بصراحة بصراحة كم بنت تعرف هاه قل لي

راكان : يا عيوني بصراحة بصراحة هم ثنتين واحدة توفت الله يرحمها حطوا لها سم فيران في غرفتها وهي عندها ربو ..أما الثانية أعرست وبعدين تطلقت بعدين رجعت تزوجت وجابت ولد .بعدين رجعت و تطلقت بعدين رجعت وتزوجت وجابت هالمرة بنت وبعدين زوجها مرض وجاه السكر والقلب ومات وصارت أرملة عاد ما حبيت أني أنغص عليها الباقي من حياتها وبس والله والله هذا الصدق

سهر: ايه كلكم يالشباب مثل بعض علينا على العموم الأيام بتثبت لي ونشوف ..على فكرة ترى صديقك كان أول إنسان في حياتي ( كلهم يقولون كذا ) بس للأسف هو ما قدر هالشي قام يلاحق الحجابات على ألوانها وبس يعني ما عندي تجارب في الحب .. وكل أمنيتي قلب كبير يحتضني وينتشلني من دوامة الفراغ

راكان : فرامة الفراغ ..وش الوالد يشتغل هناك

سهر : دوامة مو فرامة يا أخي اسمع زين .. المهم تكلم لي عن نفسك شوي خلني أعرفك أكثر

..وتمر أيام وتقوى العلاقة بين سهر و راكان أبو طخه وفي هالاثناء في الجهة الأخرى من الرياض أنا أدق على دحيم للمرة الرابعة ويالله يتكرم علي ويرد

أنا: وينك يالشين تتغلى أنت ووجهك وينك ما ترد بسرعة

دحيم : هلا عزيز أبد والله أمي كلمت مرة جيراننا ولقت لي شغلة في أحد المستشفيات

أنا: ماشالله .. وش بتشتغل دكتور ؟

دحيم:لا جراح أعصاب ..يا عمي خلها على ربك في شئون العلاقات العامة ..يعني استقبال إلا شوي المهم وش بغيت

أنا: لا طال عمرك آسفين على الإزعاج بس إذا خلصت العمل مر ولا دق ترى بيننا عشرة

دحيم : وين طيب تبي تروح في شي في رأسك …

أنا : يا شينك إذا قلبت جد ما يركب عليك مرة .يا أخي باقي أسبوعين ولا نسيت وما في حس ولا خبر عن بنت أبو طخه ان شاء الله بتنتطلق ( مدري هي تنكتب ولا كيف ) يعني بأتزوجها تعرف لازم أتعود على الأماكن الكشخه بروح لأحد الفنادق الكشخه في الريسبشنات يعني أني كشخه مرة بالحيل مرة

دحيم :صدق أنك فاضي و أنا كل ما جمعت لي قرشين بالحق و أطيرها وراك إذا تبي تروح .. رح أنت بروحك

أنا : يا أخي تعال كود نلقى لك بنت تدلعك ولا نسيت حلم الطفولة

دحيم : يابن الحلال أبشرك الشغل مالي وقتي وفوق هذا كله طروب رجعت لي وصارت علاقتنا قوية أقوى من أول بعد

أنا : يا واد من طروب هاه من وراي تتعرف على بنات وش شكلها هاه وش شكلها

دحيم : وش من وراك أنت عاد أكثر من شافها وحظرنا عروس هي تطق فيها … طروب الطقاقة اللي أول ما تعرفت عليها كانت تقول أن أسمها الجازي .. ذكرتها

أنا : اها أم طار ذيك الليلة ..طيب يابن الحلال زيادة الخير خيرين

دحيم : أقول لا تخربني بس يالله لا أتأخر على شغلي …طوووط طوووط طووط

أنا : والله يا دحيم وصرت تسكر السماعة في وجهي مالت عليك ..على العموم أنا بروح لفندق الشيراتون بروحي كلها أسبوع ولا أسبوعين وأصير من كبار روّاد ذيك الأماكن ..والحين نرجع للجهة اللي قبل في الرياض

سهر: لا لا تحاول ما في شوفي يعني ما في شوفة لا تصير لحوح ..كلكم زي بعض

راكان : يا بنت الحلال أبى أشوفك لي أعرفك أسبوعين ولا شفنا بعض إلى الآن يعني ما كأننا مصخناها

سهر : وتصير زي صديقك الخاين بكرة تشوفني و بعد بكرة تطلعني وبعدها بيومين تجيك واحدة برصا لابسة حجاب عنابي خلنا كذا أحسن واضمن

راكان : يا بنت الحلال أنا غير والله العظيم غير ماني راعي بنات ( كل العيال يقولون كذا ) اسمعي كلامي وتشوفين

سهر : امممم مع أن بطني بدى يوجعني من كلامك بس تدري موافقة بس بشرط واحد ولازم

راكان : بس أنتي تآمرين أمر قولي وش طلبتي يصير تدللي لا يردك إلا لسانك ..

سهر: صديقك الشين المخيس راكان يجي أبيه يشوفني وأنا معك وماسكه يدك أبى اقهره وارفع ضغطه وش قلت

راكان : صديقي راكان أجل,,, مو مشكلة بس يعني وشلون أعلمه يعني أخذك ونروح بيتهم نقلط عندهم ( يلمح اللي مو عاقل ابد )

سهر : لا شف بتستهبل خلاص هونا لا تجيبه ولا أبى أشوفك قال ايش قال نروح بيتهم

راكان : لا والله مو قصدي كذا صدقيني بس فهميني وشلون ووش أقول له تعال شفني مع خويتي اللي هي كانت خويتك يعني ما تنبلع

سهر : تقدر تجيبه لو مشتهي صدقني تقدر تجيبه ..يا أخي خل واحد من ربعك يقردنه يجيبه نفس المكان ..شف أنا قلت لك ما راح أرضى أقابلك إلا بهالشرط هاه وش قلت

راكان : الشكوى لله طيب موافق .ما عليك إلا انه يشوفنا بنفسه ومع بعض ..بس متى و وين ؟؟

سهر : وراها عاد بدون نفس امم امممم وين وين وش رأيك بالشيراتون بكرة بعد المغرب خلاص يا عمري

راكان : طيب يا حياتي ولا يهمك ….ويسكر راكان من سهر ويدق على صديقه سلطان

سلطان : هلا باللي ينسى أحبابه يا أخي ما في بنت قدرت عليك وش خلى هذي تقواك

راكان : ياخوي وش أسوى خبلة بس خبالها جايز لي المهم مو هنا المشكلة ..أنا في ورطة

سلطان : خير وش ورطته لا يكون ..تراك مندفع ومتهور وتسويها يابن الحلال تراها بنت تليه تخرب مستقبلها

راكان : يا ثور خلني أشوفها أول وبعدين نتكلم عن تخريب المستقبل بعدين … أنا كنت أحسبها تستهبل يوم تقول وين راعي الجوال ووين صديقك و فارس وهالحكي بس طلع الحكي صدق هي تحسب هالرقم لواحد ثاني

سلطان : وش المشكلة طيب ..تحسب اللي تحسبه مو أنت شبكتها وخلصت وكل يوم مطلع لها أرنب عن خويها

راكان : هالمرة علشان أشوفها و أقابلها تبي خويها السابق اللي هو المفروض أنه صديقي ولا واسمه راكان بعد على اسمي يكون موجود علشان ايش .علشان تحرق أعصابه وتقهره وتفرره ( يفرر من لفلفة ألا ريال يعني يرفع الضغط )

سلطان : طيب أنت وش ناوي تسوي في هالورطة ..إذا تبي رأيي طنشها هالنوعية من البنات ما وراهم إلا التعب

راكان : بالعكس هالنوعية من البنات مع أنهم يرفعون الضغط إلا أنهم دايما يكونون حلوات يقول لك في دراسة سوتها جامعة أمريكية أن البنات اللي يستهبلون ويجنون أخوياهم هم الحلوات ..

سلطان : علينا إلا تموت وتشوف شكلها بلا دراسة بلا خرابيط ..طيب والحل من وين بتجيب خويها المجهول

راكان : علشان كذا دقيت عليك أبيك بكرة ترتز في الشيراتون بعد المغرب وتتلطم بالشماغ وبأقول لها أنك أنت راكان بس أنت مزكم وحالتك حالة من بعدها علشان كذا تتلطم و ما تبي أحد يشوفك …

سلطان: بس أنت ما تعرف راكان هذا قصدي اللي مسمي نفسه راكان وش شكله يمكن يكون دب ولا نحيف قصير ولا طويل ابيض ولا اسمر ..ساعتها وش بتقول لها

راكان : أنت ما عليك .. أنت إذا كنت متلطم هي ما راح تدقق فيك وش قلت

سلطان : خلاص شورك وهداية الله قلت لي بكرة في الشيراتون طيب

وثاني يوم بعد المغرب أنا وصلت للشيراتون وما شاء الله صرت أعرف أطلب عصيراتهم بدون ما أخطي وشوي يدخلون بنتين متلثمات يجلسون آخر الصالة وشوي ويجي واحد وينصى البنتين وتقوم معه واحدة وهي تمشي كالعادة يعني ما تخاف وتشيل لثامها وتطلع هي سهر … واللي معها راكان ولد أبو طخه

أنا : والله النكبة وش جابهم الحين لو شافني هالعلة بيعلم أبوه وهي لو شافتني الحين بتنشب فيني وش أسوى يبي لي أسوى شي بعمري أتلطم ولا أندس تحت الكراسي وفي الجهة الثانية من الصالة

راكان : شوفي يا حياتي شوفيه ( يأشر على صديقه سلطان )هذا راكان صديقي شوفي كيف منقهر أنك معي الآن

سهر : بسم الله الرحمن الرحيم وراه كأنه طايل شوي كان نتيفه وش فيه صار زرافة لا ومبيض وش الطاري

راكان : الشباب يقولون عنده أنفلونزا علشان كذا متلطم

سهر : ما سألتك ليه متلطم أقول لك مو هو على خبري طايل شوي مو شوي إلا مرة ومبيض وش السالفة تلعب علي أنت متأكد هذا راكان

راكان : أقول لك راكان تبغين أناديه لك علشان تتأكدين .. راكان راكان تعال أبيك تعال ..( ووقتها سلطان اللي كان مسوي نفسه أنا ومتلطم مشى بسرعة يعني زعلان ومقهور )

سهر : وش فيه راح وانحاش الحقه خل نقهره شوي علشان يعرفني أنه فقدني هالشين

وينطلق راكان ورى سلطان ويروحون بأتجاهي وأنا اللي اندس تحت الكراسي وأمشي تحت الطاولات أحسب راكان شافني ويبي يجلدني وامشي وما أدري وين أروح وأرفع رأسي عند آخر طاولة وش أشوف نجوى صديقة سهر

نجوى : وراك تمشي تحت الطاولات ..هاه مقهور علشان تعرف تندم على سواتك

أنا : أنتي وش جابك هنا وش القصة .المهم تكفين آآصصصص لا تعلمينها الله يخليك علشان خاطري

نجوى : بس كذا أنت تآمر أمر من عيوني الثنتين غالي والطلب رخيص ..وترفع جوالها وتدق على سهر ..الو الديك في القفص يا بعدي ومن القهر متعوفس عفيسة ويمشي تحت الطاولات هذا هو مرتز تحت طاولتي

أنا : ديك .. نقرك ديك قولي بلا .. قولي آمين الله يفضحك يا شيخه وش بيفكني منها الحين

نجوى : الحقي وش يقول . يقول وش بيفكني منها الحين ..يالله باي يا حياتي .شفت وشلون أنا مرة كتومة ما قلت لها أني شفتك ولا جبت لها طاري ابد .. وارجع أتوزى تحت الطاولات خايف من راكان ولا سهر ما تخوف يا حبيلها .. لين وصلت البوابة واطلع وانحاش ..واصدم باللي كان متلطم ( سلطان ) ويشوفني و يكمل نحشته و أنا أكمل نحشتي ..وأطلع من الفندق وتوصلني مسج ..من سهر ( مت قهر أبيك تموت قهر علشان تعرف تطنشني وتحقرني الحين أحب خويك و أموت فيه وهو يموت فيني واظنك شفت بعينك أني علشانه أروح آخر الدنيا ) ..

أنا : ( في نفسي ) من صديقي ومن اللي شفت بعيني .. وجع وجع ما أنت هين يا دحيم وكل ما أقول لك تعال معي خل نطلع تقول مشغول في الدوام ولا مع طقاقتي ..و إذا كلمته عن سهر قام يصرف الموضوع ولا يقول لي اصبر لين تخلص المدة الكلب الهيس يلعب من وراي

وانطلق لبيت دحيم وفي هالوقت في الفندق ..يرجع راكان أبو طخه متباهي بنفسه لسهر

راكان : وش رأيك فيني أجنن صح لعيونك يا عيوني سويت الصعب ولا أخلي أحد يضايقك لو أعز ربعي ..بالله ما شفتي شكله وهو متلطم

سهر : تستهبل أنت ووجهك ولا شايفني بزر

راكان : هاه وشو وش سويت فهميني بس الله يخليك

سهر : الحين أنت وخويك مسوين علي تمثلية أنت ووجهك … يعني جايبه يتفرج علي و أنت تلعب علي تلاحق واحد ثاني وش قالوا لك مخفة أنا ولا ايش الحين جايب راكان يتفرج علي من تحت الطاولات وتقول لي أنك جالس تلاحقه ..من كنت تلاحق هاه قول لي وليه تسوي كذا ..

راكان : وش راكان كان يتفرج من تحت الطاولة وش تخربطين علي

سهر: صديقتي شايفته بعينها …بالله أنتم كم واحد لا يكون بعد معكم واحد رابع يسجل بكاميرا الفيديو

راكان : من صديقي اللي كان جالس تحت الطاولة , راكان شوفة عينك كنت ألاحقه علشان أقهره بك

سهر : رجعت للكذب أنت ووجهك يالشين أقول صديقتي نجوى شايفته بعينها وش تخربط أنت

راكان : هي شافت راكان مين بالضبط ممكن أعرف

سهر : ما شاء الله تبارك الله ..شكلكم مسوين عصابة ..أنتم على كذا كم راكان ممكن أعرف بالضبط

راكان : لا بس قولي لي الله يخليك راكان مين يعني وش السالفة أبي افهم أي أصدقائي بالضبط

سهر : يوووه من غيره اللي ما وراه إلا ملاحق البنات راكان أبو طخه

راكان : أنتي تعرفين راكان أبو طخه بنفسه ..يعني أخاف أنه يلعب عليك يقول أنه راكان أبو طخه و أنتي صدقتي

سهر : خبل أنت ولا خبل بتعلمني براكان ولد أبو طخه أنا أعرفه زين وأعرف بيتهم .لا وأزيدك من الشعر بيت قد رحت لبيتهم ..

راكان : لحظة لحظة رحتي لبيتهم ..لا شكلك غلطانة يا حياتي صدقيني

سهر : يا شيخ أنت المسكين اللي ما تعرف شي تبيني أوديك بيتهم بنفسي ..ما عندي مانع بس علشان تتأكد وتعرف أن ألاعيبك أنت و ربعك ما تمشي علي

راكان : والله ما عندي مانع بس متأكدة ما في إحراج عليك أننا نروح

سهر :لا ما عليك بس اصبر خلني أنادي صديقتي نجوى ونروح كلنا سوى بس شف بعدها يا تعترف لي بالحقيقة و لا أقول لك خل كل شي في وقته حلو

وفي هالوقت وصلت بيت دحيم وأطق الجرس و أول ما فتح لي الباب طحت فيه طق من قلب بعد وهو يصارخ وش فيك وش سويت لك .. ليه تطقني أنت وش فيك وأنا طايح فيه طق و أقول له بعد شوي بتعرف و آخرتها جريته من شوشته ورميته في سيارتي في المرتبة اللي ورى و أنا أقول له الحين بتعرف ليه يالهيس وأنطلق لبيت أبو طخه .ونوصل ويقابلنا هريدي و أنا ساحب دحيم معي على الأرض

هريدي : انتم رايحين فين مش طردكم العم أبو طخه المرة اللي فاتت

أنا : أقول اها بس يا هريدي وخر عن وجهي هذا موضوع حياة أو موت لازم العم أبو طخه يعرف وش يصير ورى ظهره

هريدي : داهدي ايه يا قماعة فيه ايه ..وليه جارر الراجل وراك كأنه بهيمه هو فيه ايه

أنا : ترى باقول للعم أبو طخه انك منعتني أقول له الحقيقة اللي كانت ورى ظهره

هريدي : لا يا عم ما تجيبلناش مصيبة الله يخليك خوشوا جواه .. وأدخل قصر أبو طخه وناصي مجلس أبو طخه ..بس وأنتم بكرامة تصاكك رجولي ( مستحي أقول حسران أبى حمام ) وأدور حمام أدور حمام و ألقى جناج كبير في أقصى الساحة و أنصاه وتوني أدخل الجناح إلا أشوف راكان وسهر ونجوى داخلين من باب الجناح اللي على الشارع ونصير احنا الأربعة وجها لوجه …

راكان : أنت بعد .. ممكن أعرف وش جايبك هنا

سهر : خبل أنت تسأله هالسؤال ..هنا مكانه الطبيعي

أنا : ولك وجه تحكين بعد أنتي ووجهك عقب سواتك .. لا ومآخذته معك بعد خوش خوش

راكان : ايه ماخذتني معها ..جارتني وراها رابطتني بحبل أنت وش عليك خلنا في موضوعك ..

سهر : خلاص قلت اللي تبي تقوله خل نمشي عاد لا تكبر السالفة ..

أنا : لا تمشون أنا أبيه يعرف وش يصير من ورى ظهره ..صدق أنك ثور وينلعب عليك و جالس يدافع بعد

راكان : اعترف انك إنسان مقهور ..ليه تكتم على قلبك فضفض ..عارف انك بتنفجر

سهر : بس بس لا تستفزه زيادة عن اللزوم لا يصير شي ما نبيه

أنا : انقهر ليه عادي.أنا مستغرب منك كذا تأخذها وتروح بها .يا أخي استح على وجهك يعني خل في وجهك شوية ما

راكان : تدري وشلون عاد,,مت من القهر كل يوم بآخذها وأوديها ومن هالمشاوير و أزود عندك مانع ولا اعتراض

سهر :بس يا شباب شكل الدعوى صارت صدق لا تنسون اللي بينكم مهما كان يعني الماضي له أحكام

أنا :أرجوك أنتي مالك كلام يكفي اللي سويتيه وتسوينه بس أنا متعجب منه هو أنت كيف ما يوعى وينتبه

راكان : خلها تلعب وتدور من يلعب معها بس أنت ليه ما تسمع كلامي وجاي مرة ثانية هنا وفي وجهي

سهر : يا نجوى الربع بيتطاقون بسبتي ..كله منك ليتني ما سمعت كلامك

أنا : مو هذا اللي تبينه بس الحمدلله اللي كشف الحقيقة

راكان : يا أخي أنت وش تبي لازم تعرف أن ما في أمل من اللي تبيه فاهم ولا لا ما في أمل بالمرة

سهر : أنا أقول خلاص الموضوع انتهى خلاص هدوا الوضع ..

أنا : أنا أبي أعرف هالآدمي كيف يفكر فرحان أنه يوديك علشان تشوفين واحد صدق ما عنده إحساس ولا غيره

راكان : وش دراك و وش دراك أنها تشوف أحد ثاني هاه فهمني وأنتي ليه تلعثمتي وش السالفة فهموني

سهر : ما عندي أدنى فكرة أقول نجوى كأننا تأخرنا صح

أنا : يا أخي الكريم أختك ..هذي اللي مقطعتها البراءة وتدافع عنها

راكان : لحظة لحظة شف أختي مالك دخل فيها فاهم ولا لا ولا عمرك تجيب طاريها على لسانك بعد فاهم نرجع لموضوعنا وش دراك أنها رايحة تشوف أحد ثاني فهموني

أنا :يا أخي أنت خبل ولا تستهبل تقول لا تحكي في أختي بعدين تقول وش دراك

سهر : أخته أي والله وش جاب طاري أخته لا الحين أنا أبي افهم

راكان : قصة طويلة يا حبيبتي .. أقصها لك بعدين

أنا : حبيبتي وش السالفة في أحد يقول لأخته حبيبتي وش فيكم

راكان : أختي ..يا ثور أختي داخل وش جاب طاريها الآن أنت وشلون تقول أنك قابلتها و تعرفها و أنت ما تعرف شكلها بس وش عرفك بهذي و أنتي وش عرفك به فهموني

سهر : نعم أنت يعني ما تعرفه إلا من طريق أختك وأنت ما تعرفه وش السالفة وهذا مو بيتهم

أنا : الحين هذي مو أختك وأنا اللي قاهرني وشلون حجمها يتغير مرة طويلة ومرة قصيرة ومرة مدري ايش

راكان :لا هذي حبيبتي .. أنت وش عليك ووش عرفك بها

سهر : الله يهديك هذا راكان أبو طخه وش احنا نقول من زمان ولا وش جايبنا هنا

أنا : راكان أبو طخه وش تقولين

راكان : وش راكان أبو طخه أنا راكان أبو طخه

سهر : نعم نعم أنت راكان أبو طخه طيب وأنت ( الحكي لي ) من أنت

أنا : أنا عبد العزيز متى قلت لك أني ولد أبو طخه أنا كنت أحسبك أنتي بنت أبو طخه

ويدخل العم أبو طخه ومعه هريدي وهو شايل دحيم اللي كانه ذبيحه من كثر طقي له

أبو طخه : وش السالفة يا عيال ..وش صار ..وانت ياللي ما تستحي وش مسوي بخويك وراك دابغه يالله يحكي الضعيف

سهر : الحقني يا عمي ..هالعيال استغلوا طيبتي ( وتنط في حضن أبو طخه ) والله يا عمي هالأيام اللي قلبه أبيض وطيب وعلى نياته مثلي يضيع يا عمي بنت مثلي بريئة تحتاج إلى صدر حنون و دافئ تحط رأسها عليه وتشتكي له من جور الأيام

أبو طخه : يالهيوس يا قليلين الأدب أجل هالصيّع يبون يلعبون فيك مالت عليهم واحدة 24 ساعة برى البيت وواحد بغى يهدم بيت بنتي لو ما رحمة الله واصلح بينها وبين زوجها ..

نجوى : واااقردي وش فيه فارس وراه متكود كأنه كومة لحم

أنا : من فارس ايه دحيم لا فارس .. مسكين ..ظلمته

أبو طخه : وش دخلك أنت بعد في اللي صار لخويك ..

أنا : ابد ظلمته .. حسبته على علاقة ببنتكم المصون قصدي سهر ..مدري سهر اللي كنت أحسبها بنتك المهم حسبت هذا يخونني مع هذي والشيطان الله يلعنه أعماني ..وضربت دحيم قصدي فارس وكسمرته

نجوى : يا بعد قلبي يا فارس قصدي يا دحيم اللي أنت مهما كان اسمك يا جعل عيني ما تبكيك ( لحظة تراجيدية وموسيقى حزينة نجوى خامه دحيم وهو يوّن من آثار الطق ) وسهر تبكي في أحضان أبو طخه …

وكلها أسبوع ويتزوج أبو طخه الكبير من سهر بعذر أنه بيتشبب وهي لقت فيه الحنان والدفء … و نجوى تنخطب لدحيم اللي اشتغل في إحدى شركات أبو طخه بينما أنا والهابق راكان ( الهابق = الصايع اللي ما عنده شغل ) لا شغل ولا مشغلة صحيح أبو طخه بعد شهر قضب ولده راكان شركة من هالشركات وهو مدير بالاسم و راكان عينّي نائب له براتب وقدره وعلى قولة المثل ما من محبة إلا من بعد عداوة وصحيح صرنا كل يوم دوامنا في الشوارع وكل يوم في سيارة من سيارات راكان وفي مطعم وفي فندق وبأسامي و أشكال جديدة وكل يوم علاقات جديدة ووجوه من تحت أقنعه واللي فهم المقصود من القصة يعطيه العافية واللي ما فهم إن شاء الله على الأقل يكون استمتع وانبسط و في الأخير كل واحد يحصل مبتغاه..

والى أن نلتقي في قصة جديدة إن شاء الله

تحياتي بلاك هورس

تاريخ كتابة القصة عام 2002م / 1422هـ

جميع قصص بلاك هورس خاصة بموقع قصص قصيمي نت والحقوق محفوظة

error: Content is protected !!